TamerHosny Fans Club

اهلا بكم فى منتديات ورابطة عشاق الفنان تامر حسنى انت الان زائر ولا تتمكن من اضافة مسهامات او مواضيع جديده او الاتطلاع على بعض المواضيع قم الان بتسجيل الدخول او التسجيل اذا كنت لا تملك عضويه فى المنتدى نتمنى لكم قضاء وقت ممتع فى المنتدى والاستمتاع به (اذا كنت تريد اضافة اى تعديلات او اضافات للمنتدى اتصل بنا عن طريق فريق ادارة المنتدى )
TamerHosny Fans Club

tamerhosny,tamerlovers,tamerhosnyfansclub


منير ينتصر على نفسه بمساعدة 50 ألف جندي!

شاطر
avatar
Tito
مشرف
مشرف

ذكر
المشاركات : 1793
العمر : 27
الدولة : لا يوجد
رقم العضويه : 172
الرتبة : مش عارف
التقييمات : 7
تاريخ التسجيل : 29/08/2007

منير ينتصر على نفسه بمساعدة 50 ألف جندي!

مُساهمة من طرف Tito في السبت 19 سبتمبر - 5:27


شائعة وقعت كالصاعقة على مسامع "المنايرة".. "الكينج محمد منير سيعتزل الغناء لعدم رضاه عما يحدث في الساحة الغنائية حالياً، ويجهز حاليا منزلا خاصا في النوبة حيث مسقط رأسه استعداداً للاستقرار فيه ما تبقى له من العمر"!

"وباء إنفلونزا الخنازير يهدد أي تجمعات بأعداد كبيرة، لذا ألغت وزارة الصحة العديد من رحلات الحج والعمرة، ومنعت الموالد والاحتفالات الدينية، فما تأثير ذلك على حفلات الغناء الكبرى؟"
شائعة وظاهرة، وبينهما فنان كبير يحمل على كاهله تاريخا طويلا من الصعاب والمشاق والفن الرفيع، وجمهور مدمن لا يمكنه الكف عن تعاطي الفن "المنيري" بعد جرعات فنية اعتاد عليها طوال السنوات الماضية، فهل تخيلتم -بعد كل هذا- حفل "محمد منير" الأخير في دار الأوبرا أم لم تتضح الصورة في أذهانكم بعد؟

اعتاد الكينج "محمد منير" على مدار 14 عاما بالتمام والكمال إحياء حفل في ساحة دار الأوبرا المصرية في شهر رمضان الكريم من كل عام.. إلا أن ثمة تفاصيل جديدة برزت فجأة على الساحة، وكدرت صفو "الملك" بشكل هدد استمراره على الساحة.. أكثر من 30 عاما من الغناء عاصر و"الملك هو الملك".. أكثر من 30 عاما تعاقبت فيها عليه "أجيال ورا أجيال"، لا على طريقة الحلم العربي الذي لا يتحقق، بل على طريقة البقاء للأقوى، ليسقط من يسقط، ويعتزل من يعتزل، ويموت من يموت، بينما ظل الملك شامخاً بفنه وكبريائه ولونه البشري والموسيقي الأصلي والأصيل، لكن على ما يبدو أن الملك قد سئم من الانتصار على الزمن، وضجر من الفوز على المنافسين.. لم يعد هناك ما يدعو للمنافسة بعد أن انهزم الجميع.. لم يعد هناك من يحفز ويحمس وقد أصبح الانتصار هو الشيء العادي والمعتاد عليه.. الوطن يضعف ويحتضر.. وباء خطير سيطر على الساحة الفنية قبل أن يسيطر فيرس الـ"H1N1" على الكرة الأرضية.. سمار النوبة وطينتها تنادي الابن الغائب للعودة إلى جذوره وأصله.. الملك يهدد بأخذ 3 أحجار من الهرم الأكبر والعودة بهم إلى النوبة لبناء منزل احتجاجاً على بيع البلد بعد أن صار هناك سماسرة أوطان وبورصة لا يعرف من يتابعها على سعر الوطن بكام؟!



لا سر في مصر يختبئ على الشعب، بدءاً بما يدور في القصر الجمهوري نفسه، وحتى أصغر عشة في أحقر مكان عشوائي فيكِ يا مصر.. لذا تسربت ممنوووعسيس الكينج الجريحة، وحواراته الصامتة مع نفسه إلى جمهوره وعشاقه.

خرج الكينج، كعادته -وربنا ما يقطع له عادة- وعلى ملامحه ذلك "المود" الحزين.. واصل ما يفعله في رمضان كل عام، ودعا أفراد فرقته وعائلته الموسيقية على مائدة الإفطار قبل موعد الحفل بيوم، حرص على المبالغة في الاحتفاء بهم وكأنه إفطار الوداع.. لم يصدق أحد نفسه أن "الملك" يخبئ في قرارة نفسه قنبلة موقوتة قد يلقيها في أي لحظة، خاصة مع طلبه بإعداد فيلم تسجيلي يلخص مشواره الممتد عبر أكثر من 30 عاما، لعرضه على شاشات "الأستيدج" قبل الصعود على المسرح، وتحضير كل بوسترات ألبوماته بدءاً من "علموني عنيكي" وحتى "طعم البيوت" لتعليقها في جنبات المكان.. وجاء اليوم الموعود.. اليوم الذي تحتفل فيه دار الأوبرا المصرية بعيد ميلادها الرابع عشر رغم أنها ولدت قبل ذلك بكثير، لكنه ميلاد خاص هذا الذي ولّده "منير" لها في عملية ولادة قيصرية لوطن يموت الحلم فيه منذ لحظة الميلاد، لكن الملك أنقذ مولوده بأعجوبة ليستمر معه الذوق والفن الأصيل، والفلكلور الذي كاد أن يندثر.

صعد "الملك" في تمام الحادية عشرة والنصف تماماً، وفي يده الميكروفون، لكن مسكة "المايك" نفسها كانت على غير عادتها.. كانت كما لو كانت مصوّبة نحو الجمهور، لا معه كما كانت معه من قبل.. اشتمّ "المنايرة" رائحة الخطر.. ثمة طبول حرب تدق، وحرب مفاجئة في طريقها للاندلاع، لكن الخصم في هذه المرة لا يمكن أن نطلق عليه صفة العدو.. إنها نفْس "الملك" الحزينة.. الجمهور يرفض الاستسلام، ويعلن أنه على أهبة الاستعداد للحرب، وإن لم يكن قد استعد لها.. الجميع يُخرجون أسلحتهم.. "الكبير كبير يا محمد يا منير".. "بنحبك يا كينج".. الجميع يرفعون لافتات الحب والتأييد.. الجميع يغنون كلمات أغنياته القديمة ليثبتوا أنها لم يعف عليها الزمن، أو لم تكن مثل حبات الفيشار التي لا تثمن ولا تغني من جوع، ولا أوراق المناديل "الكلينيكس" التي تمسح مرة واحدة فقط.. بل هي فن يستمر ما بقي من الدهر.. ومع أغنية "رمضان جنة" التي غناها الملك خصيصاً بمناسبة شهر رمضان الكريم، ومع ذلك الجو الروحاني، ومع تلك المشاعر الفياضة من الجمهور.. عاد الملك ليمسك "المايك" ليكون مع الجمهور بدلاً من أن يكون مصوبا عليهم، لتنهزم نفس الملك التي فكرت ولو لوهلة أن تترك الساحة وتتراجع، ليكون تراجعه عن التراجع هو الاستمرار!

الآن استيقظ الملك، ودبت في أوصاله الموهبة وحب الغناء، فبادر جمهوره بتوجيه الشكر والتحية لهم على ما فعلوه معه في لحظة ضعف.. "'وجودكم وحماسكم هو اللي بيجدد ثقتي بنفسي'' ليدوي المسرح بتصفيق هادر رجّ دار الأوبرا في ليلة من أشد الليالي تألقاً وحباً ونجاحاً.. استيقظ الملك أكثر وأكثر مع "يونس" وإيقاعات فرقته الموسيقية التي أبدع عازفوها في تقطيع القلوب، وإمتاع النفوس، ليستعيد الملك كامل بريقه وحيويته، ويعود للقيم التي يحرص في كل حفل أن يغرسها في وجدان محبيه وعشاقه "العيب مش على إنفلونزا الخنازير.. العيب على اللي صدّروها لبلادنا والبلاد الفقيرة ووقفوا يتفرجوا علينا وماحاولوش يساعدونا بالدوا الكافي، لكن برضه إحنا عندنا الوعي الكافي عشان نخلي بالنا من نفسنا وناخد حذرنا ونتبع التعليمات"، ثم تابع مداعباً: "الخنازير اللي عندنا غير الخنازير اللي عندهم، ومادام المرض ده جاء لمصر من بره يبقى مفروض الناس ماتخافش من اللي بيتقال على حفلة منير من الزحمة".


الآن الملك يواصل الغناء: "هيلا هيلا".. "السيرة الهلالية".. "جنني طول البعاد".. "شمندورة".. "صغير السن".. "وسط الدايرة".. الكينج ينظر للصفوف الأمامية لجمهوره، فيرى فتاة جميلة تمسك الناي وقد انسجمت مع أغنياته، كل هذا قبل أن يمد يده إليها فجأة داعياً لها أن تصعد على المسرح لتعزف أمام الجمهور.. الفنانة تغرق في "شبر مية".. ترتبك.. تتوتر.. تتلعثم.. تتلاحق أنفاسها.. كل هذا قبل أن يهدئ من روعها ويطلب من الجمهور أن يشجعها، ثم يربت على كتفها بحنان أبوي.. الفتاة تعزف أغنية "الليلة يا سمرا".. فيغني الملك على عزفها "صولو" دون أن تشاركها فرقته الموسيقية.. الأغنية تتفاعل مع الناي، وصوت الملك الشجي يغرق الجمهور في حالة من السحر والوله لتنتهي الوصلة بين الملك وإحدى بنات جمهوره الذي لم يقوَ على التصفيق وقد تخدرت أوصاله، فيحيي الملك فتاته بنفسه ويشيد بموهبتها ويتمنى لها الحظ الطيب والتوفيق!


الملك يواصل غرس قيمه في نفوس جمهوره.. "دلوقتي كل الشباب بيطلع على النادي مش حباً في الرياضة.. لكن كله عايز يبقى ميدو.. لازم نهتم بالرياضة عشان هي رياضة مش عشان حد معين.. ولازم نهتم كمان بالدراسة" ثم يواصل غناءه.. "الجيرة والعشرة".. "عدوية".. "أشكي لمين" ليختتم بها الحفل الذي استمر على مدار ساعة ونصف، وهي الفترة الأقل في تاريخ منير للحفلات، لكنها كانت من أهم وأقوى حفلاته.. على الإطلاق.. بعد أن انتصر على قرار ربما راوده ولو للحظات، فتصدى له 50 ألف جندي.. من "المنايرة".




---------------------------




avatar
ASOM
تيمورى عامل الى عليه
تيمورى عامل الى عليه

انثى
المشاركات : 303
العمر : 27
الدولة : مصر
رقم العضويه : 764
الرتبة : عضو تمورى
التقييمات : 7
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

رد: منير ينتصر على نفسه بمساعدة 50 ألف جندي!

مُساهمة من طرف ASOM في الأحد 20 سبتمبر - 0:27

bravo,.~.,
news 7elwa
avatar
Tito
مشرف
مشرف

ذكر
المشاركات : 1793
العمر : 27
الدولة : لا يوجد
رقم العضويه : 172
الرتبة : مش عارف
التقييمات : 7
تاريخ التسجيل : 29/08/2007

رد: منير ينتصر على نفسه بمساعدة 50 ألف جندي!

مُساهمة من طرف Tito في الأحد 20 سبتمبر - 0:45

thnx 3ala el maror ya asom




---------------------------




avatar
اسماء
نائب الادارة
نائب الادارة

انثى
المشاركات : 1500
العمر : 24
الدولة : om eldonya egypt
رقم العضويه : 26
الرتبة : نائب الادارة
التقييمات : 11
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

رد: منير ينتصر على نفسه بمساعدة 50 ألف جندي!

مُساهمة من طرف اسماء في الخميس 22 أكتوبر - 3:52

eshta 3alek ya tito
avatar
Tito
مشرف
مشرف

ذكر
المشاركات : 1793
العمر : 27
الدولة : لا يوجد
رقم العضويه : 172
الرتبة : مش عارف
التقييمات : 7
تاريخ التسجيل : 29/08/2007

رد: منير ينتصر على نفسه بمساعدة 50 ألف جندي!

مُساهمة من طرف Tito في الجمعة 23 أكتوبر - 16:45

thnx 3ala el maror ya asmaa




---------------------------





    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 23 يناير - 11:38